اقتصاد

أزمة “بريكست” تعود للواجهة.. أوروبا تحذر من مخاوف جدية


كشف المفاوضان الأوروبي والبريطاني أن “خلافات” كبيرة لا تزال قائمة بين لندن والاتحاد الأوروبي للتوصل إلى اتفاق حول العلاقة ما بعد بريكست، رغم مفاوضات مكثفة لأسبوعين.

وكتب المفاوض الأوروبي ميشال بارنييه على تويتر، أن ثمة “خلافات خطيرة جداً” في حين أشار نظيره البريطاني ديفيد فروست إلى “خلافات كبيرة”.

وأوضح بارنييه في تغريدة أن الخلافات لا تزال كما في بداية المفاوضات متمحورة حول “شروط المنافسة العادلة، إدارة (الاتفاق المقبل) والصيد”.

وأضاف: “إنها شروط أساسية لأي شراكة اقتصادية” موضحاً أن الاتحاد الأوروبي “مستعد لكافة السيناريوهات” بما في ذلك “لا اتفاق” رغم عواقبه الكارثية على الاقتصاد.

ووافقه فروست الرأي بأن “خلافات كبيرة لا تزال قائمة حول بعض القضايا الرئيسية”.

وأضاف “ما زلنا نسعى لإيجاد حلول تحترم كليا سيادة المملكة المتحدة”.

وبحسب مصدر أوروبي، على المفاوضات أن تستأنف رسمياً الأحد المقبل أملا في التوصل إلى اتفاق بحلول منتصف نوفمبر.

وجرى تحديد منتصف نوفمبر مهلة قصوى لن يكون بعدها الوقت كافيا لتطبيق الاتفاق في الأول من يناير 2021 عندما ستتوقف بريطانيا التي خرجت رسمياً من الاتحاد الأوروبي في 31 يناير الماضي، عن تطبيق المعايير الأوروبية.

الاكثر مشاهدة   قيمة "أبل" تتعدى عتبة 2 ترليون دولار ومديرها تيم كوك يدخل نادي أصحاب المليارات

واستعرض بارنييه الأربعاء وضع المفاوضات مع الدول الأعضاء ثم مع ممثلي البرلمان الأوروبي.

وذكر مصدر أوروبي “لا شيء جديداً” مضيفا “على الجانبين التحرك للتوصل إلى اتفاق لكن حالياً يوجد خلاف سياسي أساسي”.

وقال مصدر ثان “تغريدة بارنييه تعطي صورة واضحة جدا تتماشى مع رسالته” إلى الدول الأعضاء.



مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى