اقتصاد

الصين تتصدر صناعة الأثرياء.. 5 مليارديرات جدد كل أسبوع


المصدر: العربية.نت – خالد حسني

أشار تقرير حديث إلى أن اتجاه الصين لصناعة مليارديرات جدد ارتفع بوتيرة قياسية خلال الفترة الماضية، على الرغم من استمرار تداعيات ومخاطر جائحة فيروس كورونا المستجد، وهو ما يعود بشكل مباشر إلى ازدهار نشاط أسواق الأسهم وتوسع أنشطة سلسلة من الإدراجات الجديدة في بورصات الصين.

في تقرير حديث، سلطت قائمة “هورون لأثرياء الصين 2020″، الضوء على تحول الصين السريع بعيداً عن القطاعات التقليدية مثل التصنيع والعقارات، نحو التجارة الإلكترونية والتكنولوجيا المالية وغيرها من الصناعات الاقتصادية الجديدة.

ووفق التقرير، احتفظ جاك ما، مؤسس موقع “علي بابا”، بالمركز الأول للعام الثالث على التوالي، حيث قفزت ثروته الشخصية بنسبة 45% إلى 58.8 مليار دولار، ويرجع ذلك جزئيًا إلى الإدراج الضخم الوشيك لشركة Ant Group العملاقة للتكنولوجيا المالية.

قائمة “هورون الصين”

ومن المتوقع أن تحقق Ant المزيد من الثراء الضخم من خلال ما يُرجح أن يكون أكبر طرح عام أولي في العالم، حيث تخطط المجموعة لجمع ما يقدر بنحو 35 مليار دولار من خلال إدراج مزدوج في بورصتي شنغهاي وهونغ كونغ.

وبلغ إجمالي الثروة المجمعة لأولئك المدرجين في قائمة “هورون الصين” مع استبعاد ثروات للأفراد بنحو 2 مليار يوان (299.14 مليون دولار)، نحو 4 تريليونات دولار، أي أكثر من الناتج المحلي الإجمالي السنوي لألمانيا، وذلك وفقًا لروبرت هوجويرف، رئيس هورون ريبورت.

وأشار التقرير إلى أن العام الحالي وعلى الرغم من جائحة كورونا، لكنه شهد زيادة في ثروات أثرياء الصين تعادل الزيادة خلال السنوات الخمس الماضية، حيث أضاف أثرياء الصين لثرواتهم نحو 1.5 تريليون دولار، وهذا الرقم يقرب من نصف حجم الناتج المحلي الإجمالي لبريطانيا.

الاكثر مشاهدة   إيمي روكو تقود بودكاست السعودية اليوم
إصلاحات سوق المال

وفي الوقت نفسه، أشارت مذكرة بحثية حديثة، وفق وكالة “رويترز”، إلى أن أسواق الأسهم المزدهرة واندلاع عمليات الإدراج الجديدة أدت إلى خلق 5 مليارديرات جدد في الصين أسبوعياً خلال العام الماضي. حيث لم يشهد العالم هذا الكم الهائل من الثروة في عام واحد فقط. وكان أداء رواد الأعمال في الصين أفضل بكثير مما كان متوقعا. وعلى الرغم من جائحة “كورونا” لكن ارتفعت أعداد المليارديرات إلى مستويات قياسية”.

لكن وفقًا لتقدير منفصل صادر عن شركة “بي دبليو سي، و “يو بي إس”، فإن المليارديرات في الولايات المتحدة يمتلكون فقط ثروة مجمعة أكبر من تلك الموجودة في الصين.

وقامت الصين بتسريع إصلاحات سوق رأس المال لمساعدة الاقتصاد المتضرر من الفيروس التاجي، وتسريع إعادة الهيكلة الاقتصادية وتمويل “حرب التكنولوجيا” مع الولايات المتحدة.

ولتسريع العروض العامة الأولية، أطلقت الصين نظام الاكتتاب العام الأولي على غرار الولايات المتحدة في سوق STAR على غرار بورصة ناسداك في شنغهاي و ChiNext في تشنزن، كما ساهمت قوائم الشركات الصينية في هونغ كونغ وناسداك في زيادة ثروات مؤسسي الشركات.

ولفت التقرير إلى أن Zhong Shanshan ، الذي أدرج مؤخراً شركة التصنيع المياه المعبأة في بورصة هونغ كونغ، صعد مباشرة إلى المراكز الثلاثة الأولى بثروة تقدر بنحو 53.7 مليار دولار.

فيما ارتفعت ثروة المليادير الصيني He Xiaopeng بنسبة 80% لتصل إلى 6.6 مليار دولار بعد إدراج شركة لصناعة السيارات الكهربائية في نيويورك خلال فصل الصيف الماضي.





مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى