اقتصاد

المركزي الأوروبي يثبت الفائدة ويبقي برنامج التحفيز دون تغيير


أبقى البنك المركزي الأوروبي على سياسته بالغة التيسير دون تغيير، لكنه أشار إلى تقديم مزيد من الدعم في ديسمبر لاقتصاد منطقة اليورو، الذي يعاني في ظل موجة جديدة من جائحة فيروس كورونا.

وقال البنك المركزي في بيان “مجلس المحافظين سيضبط أدواته على النحو الملائم للتعامل مع التطورات بما يكفل أوضاع تمويل مواتية لدعم التعافي الاقتصادي والتصدي لأي تداعيات سلبية للجائحة على مسار التضخم المتوقع”.

يشتري البنك المركزي الأوروبي بالفعل السندات بمستويات مرتفعة غير مسبوقة في إطار خطوات لتخفيف تداعيات الجائحة، مما يمنح صناع السياسات الوقت للتخطيط لخطوتهم التالية مع مواصلة حث الحكومات لتفعيل أدوات الميزانية في دعم الاقتصاد.

وتضمن قرار يوم أمس الخميس أيضا الإبقاء على سعر فائدة الإيداع عند مستوى قياسي منخفض يبلغ سالب 0.5% وتثبيت سعر إعادة التمويل الرئيسي عند الصفر.

وبدأت بعض الدول الأوروبية في تشديد الإجراءات الصحية الاحترازية، ضمن الجهود لمكافحة الموجة الجديدة من فيروس كورونا، والتي بدأت تكشف عن شراستها خلال الأيام الماضية، وسط استياء شعبي من تلك التدابير.

الاكثر مشاهدة   الخطوط الجوية القطرية تطالب الدول المقاطعة بـ5 مليارات دولار كتعويض عن الحظر الجوي المفروض عليها

وأودى فيروس كورونا المستجد بحياة 1,160,768 شخصا على الأقل في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض في أواخر ديسمبر، بحسب حصيلة أعدّتها وكالة “فرانس برس” الأسبوع الماضي.

وسُجلت أكثر من 43,516,870 إصابة مثبتة بينما تعافى 29,437,300 شخص على الأقل.



مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى