اقتصاد

الموجة الثانية من كورونا تضرب مؤشر إيفو الألماني لثقة الأعمال


تراجع مؤشر “إيفو”، IFO، لثقة الأعمال في ألمانيا لشهر أكتوبر، مع عودة القلق من فيروس كورونا إلى الواجهة بعد تسارع الإصابات في ألمانيا وأوروبا ككل.

يأتي هذا التراجع للمؤشر بعد ارتفاعه بشكل متتال لـ5 أشهر.

وجاءت قراءة المؤشر لشهر أكتوبر عند 92.7 نقطة، ما جاء دون توقعات المحللين، ولو بشكل طفيف.

وتحدثت الشركات التي تم استطلاع آرائها عن تزايد حالة عدم اليقين حيال نشاطاتها في الفترة المقبلة، بعد أن كان التفاؤل بالتعافي قد عم الاقتصاد العالمي قبل تفشي الموجة الثانية من كوفيد-19.

وقال رئيس المعهد كليمنس فاوست، في بيان، “أصبحت الشركات أكثر تشككا بكثير إزاء تطورات الشهور المقبلة.. في أعداد الإصابات المتزايدة، يزداد قلق الشركات الألمانية”.

وفرضت دول عدة في أوروبا الشرقية، السبت الماضي، قيودا جديدة على غرار بلدان كثيرة في هذه القارة، حيث أدى وباء كوفيد-19 إلى وفاة أكثر من عشرة آلاف شخص في ألمانيا وأصاب أكثر من مليون في فرنسا.

وتسببت القيود بمواجهات في نابولي الإيطالية بين الشرطة ومئات الشباب الذين احتجوا على حظر تجول فرض مساء الجمعة على منطقة هذه المدينة، بسبب القلق على التبعات الاقتصادية لإجراء كهذا.

الاكثر مشاهدة   الأسهم الأوروبية والأمريكية والآسيوية تتراجع عقب الإعلان عن إصابة ترامب بفيروس كورونا

ودقت منظمة الصحة العالمية ناقوس الخطر بقولها إن “الكثير من الدول” في النصف الشمالي من الكرة الأرضية تسجل ارتفاعا مطردا للإصابات بكوفيد-19. ونتيجة لذلك باتت المستشفيات وأقسام العناية المركزة قريبة من قدرتها الاستيعابية القصوى أو تجاوزتها على ما حذرت المنظمة.



مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى