اقتصاد

تعاون بين مسك والصناعات العسكرية لتطوير الموارد البشرية


أبرمت مؤسسة محمد بن سلمان الخيرية «مسك الخيرية» مذكرة تفاهم مع الهيئة العامة للصناعات العسكرية، لتعزيز التعاون المشترك في بناء الكفاءات الوطنية وتمكين الموارد البشرية السعودية في قطاع الصناعات العسكرية، عبر التعاون المشترك لتوفير أحدث المعارف والمهارات في هذا القطاع النوعي والواعد.

ريادة الأعمال

تتضمن الاتفاقية عقد شراكة إستراتيجية بين «مسك الخيرية» وهيئة «الصناعات العسكرية»، لإطلاق ودعم عدد من برامج المؤسسة في مجالات التدريب والابتكار وريادة الأعمال والقيادة، جنبًا إلى جنب تقديم خدمات التدريب للجهات العاملة في قطاع الصناعات العسكرية.

ومَثَّل «مسك الخيرية» في حفل توقيع الاتفاقية، الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدكتور بدر البدر، فيما مثَّل الهيئة العامة للصناعات العسكرية نائب محافظ الهيئة لقطاع دعم الأعمال فايز الفايز.

التعلم والتدرب

قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة محمد بن سلمان الخيرية «مسك الخيرية» الدكتور بدر البدر: «تَسْعد «مسك الخيرية» بهذه الشراكة الإستراتيجية مع الهيئة العامة للصناعات العسكرية، التي تُعنَى بتطوير واحدة من أهم الصناعات الحيوية والإستراتيجية في المملكة اعتمادًا على مواردها الوطنية وتمهير الكفاءات السعودية في تعظيم الناتج المحلي الوطني في الصناعات العسكرية».

الاكثر مشاهدة   المراعي تحصد جوائز جمعية علاقات المستثمرين بالشرق الأوسط لعام 2020

وأضاف: «إن تحويل المملكة إلى قوة صناعية رائدة أحد المرتكزات التي قامت عليها رؤية السعودية 2030، وهذا لا يتَأتّى إلا بإتاحة فرص التعلم والتدرب أمام الكوادر الوطنية، لترتقي بإمكاناتها الذاتية وتسهم بفعالية في دفع عجلة التنمية الوطنية، وفي هذا السياق جاء توقيع اتفاقية «مسك الخيرية» مع الهيئة العامة للصناعات العسكرية».

جذب الكفاءات

أكد نائب محافظ الهيئة العامة للصناعات العسكرية لقطاع دعم الأعمال فايز بن محمد الفايز أن الاتفاقية مع مؤسسة «مسك الخيرية» تأتي في إطار توجه الهيئة الإستراتيجي في دعم تطوير الموارد البشرية في قطاع الصناعات العسكرية في المملكة، لافتًا النظر إلى أن المورد البشري يقع في صلب توجهات الهيئة الإستراتيجية، لاسيما أن جزءًا من مهام الهيئة هو مواءمة برامج التعليم والتدريب الفنية والأكاديمية وإقامة الشراكات لجذب الكفاءات والخبرات إلى قطاع الصناعات العسكرية.





مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى